عمليات شفط الدهون ومخاطرها

0 27

تحتل عمليات شفط الدهون لتنحيف البطن المرتبة الثالثة على مستوى العالم في العمليات التجميلية حيث تسبقها عملية تجميل الأنف وتحتل المرتبة الأولى عالمياً عملية تكبير الثدي، وفقاً إحصائيات اجرتها جمعية الطب التجميلي الأمريكي أن ما يقرب من 4 مليون عملية تجميلية تم اجرائها عام 2016 وعلى مستوى الشرق الأوسط تعد تركيا و مصر وإيران ولبنان من الدول الأكبر في إجراء العمليات التجميلية على مستوى الشرق الأوسط.

Boy belly fat with tape measure weight loss around body on black background. Healthy and lose weight concept ,selective and soft focus.
  • يتم استخدام تقنية شفط الدهون عادة في محاولة تغير شكل الجسم وتم استخدام العديد من الطرق الأخرى الجراحية لإزالة دهون البطن منذ ما قبل القرن العشرين، وتعرف أول عملية جراحية لإزالة دهون البطن عام 1929 حيث أجراها طبيب فرنسي على راقصة فرنسية للتخلص بشكل سريع من دهون البطن، ومن وقتها تطورت عدة تقنيات للتخلص من دهون الجسم وعلاج السمنة.
  • تطورت عمليات شفط الدهون منذ بداية الستينات بسبب اكتشاف تقنية الليزر واستخدامها في الطب.
  • في عام 2015 تجاوز أعداد إجراء عملية شفط الدهون عن عملية تكبير الثدي التي تحتل المرتبة الأولى عالمياً في عمليات التجميل.

مخاطر عملية شفط دهون البطن:

كما نعرف جميعاً ان أي اجراء جراحي يتم اجراءه على الجسم البشري يكون له مخاطرة وتشمل مخاطر شفط الدهون من البطن على:

  • الشعور بالألم المؤقت لذلك سيقوم الطبيب بوصف بعض مسكنات الألم بعد إجراء العملية
  • من المحتمل زيادة الوزن مرة أخري بعد عملية شفط الدهون
  • العدوى: وهي من ضمن المخاطر التي واردة الحدوث في كل العمليات الجراحية
  • ظهور بعض الكدمات في مكان العملية
  • انسداد أحد الأوعية الدموية الرئيسية أو ما يعرف بالانصمام الدهني: عند تفتيت الدهون وتحويلها إلى سائلة ليسهل عملية شفط الدهون  من الممكن دخول هذه الدهون الى أحد أوعية الجسم التي تتمزق أثناء العملية وتتحرك بشكل حر في الاوعية الدموية ويمكن ان تصل الى الرئتين او المخ وتكون مهددة للحياة في بعض الحالات.
  • قد يتم إجراء عملية أخرى إصلاحية إذا حدثت أي اصابات او جرح في أعضاء الجسم الأخرى أثناء عملية الشفط
  • قد يحدث تجمعات دموية منتفخة في الجسم وهى من أكثر المضاعفات شيوعاً بعد جراحات البطن او الثدي وتحدث بسبب تمزق الاوعية الدموية اثناء العملية
  • التورم وقد يستمر لعدة اسابيع او أشهر
  • فقدان أو انخفاض في القدرة على الحس مؤقتاً وفى بعض الحالات النادرة يكون دائماً نظراً لـ أصابه أعصاب الحس في منطقة البطن
  • تندب الجلد في مكان عملية شفط الدهون ويمكن أن تتلاشى مع مرور الوقت
  • بالإضافة الى الآثار الجانبية التي تنتج من تخدير الجسم وتشمل الدوار والأرق والارتعاش والتشنجات…

خطوات التحضير للعملية وطريقة إجرائها:

تختلف بعض التقنيات المستخدمة في العملية ولكن عادةً لا تخرج عن هذه الخطوات.

  • يتم إجراء عدة فحوصات طبية واختبارات للدم قبل تحديد موعد إجراء العملية
  • يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين لمدة 48 ساعة قبل العملية
  • يطلب منك الطبيب التوقف عن تناول الأدوية المضادة للالتهابات، وحبوب منع الحمل، وغيرها من العقاقير الطبية.
  • يطلب منك الطبيب الصيام لمدة 12 ساعة قبل إجراء العملية مباشرةً.
  • تتم عملية شفط الدهون عن طريق أنبوب شفط وجهاز خاص بشفط السوائل، ويمكن استخدام جزء من الدهون التي يتم شفطها في ملأ الوجه أو الشفتين.
  • يتم أخذ الموافقة على التخدير وتحديد نوع التخدير الكلي او الموضعي بواسطة اخصائي التخدير، وقد يتطلب ذلك بع الفحوصات مثل إجراء رسم تخطيطي للقلب خاصة لكبار السن.
  • قبل العملية، يقوم الجراح او احد مساعديه بتحديد منطقة البطن بالقلم.
  • بداية العملية: بعد التخدير يبدأ الجراح في تفتيت الخلايا الدهنية في منطقة البطن بواسطة تقنية الليزر، او احد التقنيات الأخرى التي تساعد على تفتيت الدهون وتحويلها الى الحالة السائلة.
  • يقوم الجراء بإحداث قطع جراحي صغير حوالى 0.5 سم في جلد المنطقة المحددة لشفط الدهون.
  • يقوم الجراح بإدخال أنبوب الشفط المتصل بجهاز الشفط وتبدأ عملية تفتيت وشفط الدهون
  • تستمر العملية ما بين 1-3 ساعات تحت التخدير الكلى غالباً
  • تستمر عملية الشفط الى الانتهاء من كامل الدهون وغالباً لا يتم شفط أكثر من 5 ليترات نظراً لارتفاع المخاطر المحتملة التي قد تصيب الأنسجة وأعضاء الجسم وعادة قبل الانتهاء يحدث شفط السوائل والدم الموجود في المنطقة الذي يتواجد بسبب قطع بعض الأوعية الدموية.
  • عادة لا يتم غلق القطع الجراحي كاملاً ويتصل المريض بأداة تصريف متصلة بأنبوب في داخل الجسم وقد يستمر لعدة أيام على حسب كمية السوائل التي تخرج، وهذا الأجراء معتاد في معظم العمليات الجراحية.
  • عادة بعد العملية مباشرة يجب عليك ارتداء بنطال خاص ضاغط او حزاماً ليدعم منطقة البطن بعد شفط الدهون منها ولمدة 5-6 أسابيع ويمكنك إزالته فقط في أوقات الاستحمام.

موانع إجراء عملية شفط دهون البطن:

  • يمنع اجرائها في اوقات الحمل أو الرضاعة
  • يمنع اجرائها للمصابين بمرض السكر نظراً للمخاطر المحتملة من الصيام قبل العملية او انخفاض مستويات سكر الدم بسبب فقدان سوائل الجسم
  • المصابين بمرض ضغط الدم والأمراض القلبية
  • مرضى اضطرابات الدورة الدموية
  • اذا كان لديك أي عدوى عليك تأجيل إجراء العملية

إذا كنت تعانى من بعض الأمراض المزمنة من الممكن القيام بإجراءات أخرى للتخلص من دهون البطن والحصول على المظهر الجذاب، ويمكنك باتباع بعض الأنماط الغذائية الصحية التي يزودك بها أخصائي التغذية وممارسة التمارين الرياضية سيمكنك ذلك من الحصول على الشكل الذي تريده دون الاضطرار إلى إجراء عملية شفط دهون البطن.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.